من نحن

عندما أطلق نادي لكل الناس مغامرته الثقافية عام ١٩٩٨، تمثل هدفه في جعل عالم الفن مفتوحاً وفي متناول الجميع، من باب الإيمان بالثقافة كمسار حي من الإبداع والتبادل وحفظ الذاكرة. عام ٢٠٠٥، بدأ النادي بحفظ وأرشفة مجموعة من الأعمال السينمائية والموسيقية والأدبية التي توثّق الإرث الفني والثقافي في المشرق العربي منذ ثلاثينيات القرن الماضي، وقام بنقلها إلى الأجيال الحالية والمستقبلية. وبما أن العالمية هي سمة الثقافة، وانطلاقاً من أن الثقافة حق للجميع، يقوم نادي لكل الناس بحفظ وتوزيع الإنتاجات الثقافية في لبنان والشرق الأوسط، ويتولّى حماية حقوق مؤلفيها بما يبرز قيمة إسهاماتهم عبر تنظيم أنشطة متنوعة. بالإضافة للعروض السينمائية والحفلات الموسيقية المتجوّلة التي تُنظّم بوتيرة أسبوعية، أطلق النادي عام ٢٠٠٣ مهرجان الفيلم العربي القصير الذي أتاح للمخرجين العرب الشباب فرصة الترويج لأعمالهم والتفاعل مع الجمهور.

ما نقوم به

يلتزم نادي لكل الناس بحماية التراث السينمائي والثقافي والموسيقي من خلال استعادة ورقمنة وتخزين هذه الأعمال بعد الحصول على حقوقها الفنية.


يقوم النادي بالفعاليات المتجولة وعروض الأفلام والنقاشات.


ينظم النادي تحيات وعروض استعادية لمخرجي الأفلام والموسيقيين والكتاب والشعراء، من خلال

– الفعاليات الكُبرى بما فيها الأعمال المقتبسة من قبل الفنانين المعاصرين

– الرسوم المتحركة من قبل المتخصصين الميدانيين والأكاديميين والنقاد الفنيين


ينظم النادي المهرجان العربي للأفلام القصيرة والذي يقدم

– صانعي الأفلام الناشئين وعروض الأفلام والنقاشات

– ورش سينمائية مفتوحة


يقوم نادي لكل الناس بإنتاج الكتب، وأقراص سي دي ودي ڤي دي، وأسطوانات ڤينيل.

نجا الأشقر
المؤسس والمدير التنفيذي والفني 


تخصص نجا الأشقر في الاعلام والإعلانات. على مدار العام، يعمل نجا على برمجة عروض الأفلام في بيروت والمحافظات، ويسعى حالياً لإنشاء بيت السينما الذي سيضم أرشيفاً سينمائياً لبنانياً وعربياً ودولياً. إضافة لذلك، يدير نجا بناء الشراكات مع الجمعيات والجهات الدولية حول ترميم الأفلام ورقمنتها وأرشفتها. تمثل أرشيفات كل من برهان علوية، ومارون بغدادي، وداوود عبد السيد، وكريستيان غازي السينمائية إبرز المشاريع التي عمل عليها نجا، بالإضافة لأعمال الشاعر عمر الزعني والموسيقي توفيق فروخ. يتابع نجا منذ عام ٢٠٠٣ تنظيم مهرجان أفلام الطلاب ومهرجان الفيلم العربي القصير.

ميريام ساسين
نائب الرئيس ومديرة الإنتاج


تخصصت ميريام ساسين في دراسات السينما في الأكاديمية اللبنانية للفنون الجميلة في عام ٢٠٠٥، وحصلت على درجة الماجستير في أبحاث السينما عام ٢٠٠٩. في عام ٢٠١٢، أصبحت منتجة مشاركة في أبّوط للإنتاج. عملت ميريام على العديد من الأفلام الروائية. أنتجت “ليبانون فاكتوري” (افتتح “أسبوعي المخرجين” في مهرجان كان عام ٢٠١٧)، والنسخة المرممة من فيلم “إلى أين” وهو أول فيلم لبناني ينتمي لسينما المؤلف، بالإضافة للعديد من الأفلام الوثائقية الطويلة. ميريام هي مدير العمليات في شركة Schortcut Films المتخصصة في إنتاج الأفلام الطويلة، والمديرة التنفيذية لمهرجان “مسكون” وهو أول مهرجان سينمائي لأفلام الخيال العلمي في الشرق الأوسط. منذ عام ٢٠٠٥، انضمت ميريام إلى نادي لكل الناس وأشرفت على العديد من مشاريع الجمعية مثل العروض السينمائية والحفلات الموسيقية وترميم الأفلام  ومهرجان الطلاب.

فريق العمل

ليانا قصير
أمينة السر ومديرة المشاريع


أكملت ليانا قصير تعليمها العالي في الدراسات السمعية البصرية في باريس (٢٠١٠)، وكتبت أطروحتها النهائية حول السينما اللبنانية خلال الحرب. تعمل ليانا كاتبة سيناريو، ومخرجة، ومنسقة ومبرمجة في مهرجانات الأفلام. بصفتها ضابطة الأرشيف في نادي لكل الناس، فهي مسؤولة عن ترميم الأفلام ورقمنتها وأرشفتها، وتعمل كمنسقة لمكتبة الإعلام “بيت السينما”.

هالة كارولين أبو زكي
علاقات عامة وعضو هيئة ادارية


حصلت هالة على درجة الدكتوراه في الأنثروبولوجيا الاجتماعية والإثنولوجيا من مدرسة الدراسات العليا في العلوم الاجتماعية في باريس وحصلت على دبلوم في الدراسات السينمائية من معهد الدراسات المسرحية والسمعية المرئية والسينمائية بجامعة القديس يوسف في بيروت. يركز بحثها على النزاعات والهجرة في الشرق الأوسط، وبشكل أكثر تحديداً على مخيمات اللاجئين الفلسطينيين في لبنان، والهجرة من سوريا إلى لبنان وتشتت العائلات الفلسطينية والسورية في سياق النزاعات. تعمل هالة باحثة ما بعد الدكتوراه في جامعة أكسفورد بروكس، وقد انضمت لفريق عمل نادي لكل الناس عام ٢٠٠٨ لتساهم في أنشطة النادي المتعددة.

فلافيا جوسكا بشارة
علاقات عامة ومنسقة المهرجان العربي للأفلام القصيرة

 

ولدت فلافيا عام ١٩٨٥، وهي ممثلة ومصورة اكتسبت المعرفة في هذين المجالين بنفسها، ودفعها فضولها على الدوام لتجربة مختلف الوظائف في السينما. بعدما لعبت دور البطولة في فيلمين دوليين حائزين على جوائز متعددة (“طيارة من ورق” عام ٢٠٠٤ و”جدار آدم” عام ٢٠٠٩)، وفي عمل لبناني (“وعيت” عام ٢٠١٩) سعت مؤخراً لاكتشاف مهاراتها في التصوير الفوتوغرافي والكتابة، والتي أثبتت أنها العملية المثالية لنقل مشاعرها. 

نسرين مسعود
مسؤولة الإعلام والتواصل الاجتماعي


حصلت نسرين مسعود على درجة البكالوريوس في المسرح في الجامعة اللبنانية، كلية الآداب والعلوم الإنسانية. إلى جانب عملها في الدوبلاج لأكثر من ٢٠ عاماً وتعليم الدراما، تقوم نسرين بترجمة أعمال نادي لكل الناس من أبرزها أفلام كل من مارون بغدادي، وجان شمعون، ومي مصري الوثائقية وغيرها. بالإضافة لعملها في الترجمة، تقوم نسرين حالياً بتطوير ونشر المحتوى على منصات التواصل الاجتماعي لنادي لكل الناس.



المهمة

التزم نادي لكل الناس منذ تأسيسه – مدعوماً بإيمانه الأساسي بالدور المدني للفنون والثقافة – بحماية مجموعة من المنتجات السينمائية والموسيقية التي توثق أشكال التعبير الفني والثقافي في المنطقة منذ الثلاثينيات وما بعدها، وإتاحتها إلى الأجيال الحالية والمقبلة.

الرؤية

من خلال عمله وتعاونه مع العديد من أصحاب الاختصاص من الجمهور والأوساط الأكاديمية والثقافية، يطمح نادي لكل الناس إلى مزيد من التعبير عن دوره المدني للفن وتشكيل مجتمعات مستنيرة ومشاركة نشطة.

الأهداف
  • توسيع برامج التوعية الثقافية والتعليمية من أجل مشاركة أوسع وأعمق مع الفئات المهمشة.
  • تعزيز التعاون والشراكات المحلية والإقليمية والدولية والمساعدة في إنتاج الأبحاث الفنية.

القيم الأساسية

يلتزم نادي لكل الناس بخلق مساحة شاملة ومحقة وناقدة وآمنة للبحث والحوار للجميع مع البقاء بعيداً عن أي انتماءات وضغوط سياسية أو دينية.

تابعونا على فيسبوك